تعليمات العزل المنزلي للمرضى المؤكد اصابتهم بفيروس كورونا (CoVID-2019)

حافظ على مسافة الأمان
غسل اليدين بالماء والصابون
ارتداء الكمامة
راقب ظهور أي أعراض
الإبلاغ عن الإصابة

العضايلة: الأسبوعان المقبلان حاسمان لحصر انتشار كورونا والحظر قد يمتدّ لأسابيع

أخبار

العضايلة: الأسبوعان المقبلان حاسمان لحصر انتشار كورونا والحظر قد يمتدّ لأسابيع

الاثنين، 23 مارس 2020

عمان 23 آذار - أكد وزير الدولة لشؤون الإعلام أمجد عودة العضايلة أن الأسبوعين المقبلين حاسمان لحصر انتشار فيروس كورونا المستجد، مشدداً على أن المسؤوليّة الأساسيّة تقع على عاتق المواطنين، من حيث الالتزام بقرار حظر التجوّل، والتقيّد بالإجراءات الاحترازيّة، وتعليمات السلامة والصحة، للحدّ من انتشار الوباء.

وأشار العضايلة خلال إيجاز صحفي في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات مساء اليوم الأحد، إلى أن البيانات الأوليّة تشير إلى أنّ حظر التجوّل قد يمتدّ لأسابيع، مجدداً التأكيد على ضرورة الاعتياد على نمط حياة جديد، والتعايش مع هذه الحالة، والاكتفاء بأقلّ الإمكانات والحاجات الأساسيّة.

وأوضح أن فرق العمل الحكوميّة وخليّة الأزمة تضع آليّات لإيصال المواد الضروريّة للمواطنين، من خبز ومواد تموينيّة وأدوية، وغيرها؛ وسنعلن عن هذه الآليّات فور التوافق عليها، إمّا هذه الليلة أو يوم غد الاثنين.

وتابع العضايلة: "بكلّ الأحوال ستكون هناك آليّات لإيصال المواد الأساسيّة للمواطنين، ونحن ندرسها بعناية، وهذا الخيار هو الأرجح"؛ موضحاً أنّ السماح بخروج المواطنين في ساعات محدّدة سيكون له مخاطر عديدة مثل الاكتظاظ والتزاحم، وجميعها تناقض الإجراءات الاحترازيّة والوقائيّة التي اتخذتها الحكومة.

ولفت إلى أن جلالة الملك عبد الله الثاني ترأس اليوم اجتماعاً عبر تقنيّة الاتصال المرئي، لمتابعة آخر مستجدّات التعامل مع فيروس كورونا المستجد، ورئيس الوزراء ترأس كذلك اجتماعات فرق العمل الحكوميّة لمناقشة آليّات التعامل مع هذه الأزمة على مختلف المستويات الصحيّة والاجتماعيّة.

وحول الاستفسارات التي وصلت من مرضى السرطان وغسيل الكلى، أكد العضايلة أن بإمكانهم الخروج في مواعيد المراجعات فقط، وإبراز بطاقة المراجعة للسماح لهم بالمرور إذا كانت لديهم وسيلة نقل، وفي حال لم تكن لديهم وسيلة نقل يستطيعوا الاتصال مع الدفاع المدني أو مع الجهات الحكوميّة المعنية بهذا الشأن لتأمين خروجهم.

وفيما يتعلق بالحالات المرضيّة العادية التي لا تحتاج إلى تدخّل الدفاع المدني، أشار العضايلة إلى أنهم يستطيعوا الاتصال بالفرق الطبية والمتطوعين ليأتوا إلى بيوتهم بهدف توفير العلاج اللازم لهم في بيوتهم.

وحول الإجراءات التي تمّ اتخاذها بحقّ مخترقي حظر التجوّل، لفت العضايلة إلى أنّ عددهم بلغ اليوم حوالي 700 شخص، وهؤلاء تجاوزوا القانون وخرقوا إجراءات الحظر، مؤكداً أنه تمّ تنفيذ الإجراءات القانونيّة اللازمة بحقّهم، واحتجازهم من قبل الأمن العام في ثلاثة مواقع تمّ تخصيصها في أقاليم الشمال والوسط والجنوب.

وشدّد قائلاً: "لا تهاون في هذا الأمر، والأجهزة الأمنيّة ستتعامل بحزم مع أيّ حالة خرق لحظر التجوّل، وهذا استهتار غير مقبول ومرفوض".

وأكد العضايلة أهمية أخذ العبرة والدروس من الدول التي فقدت السيطرة على انتشار المرض، وانهارت أنظمتها الصحيّة، فلم تعد قادرة على حماية مواطنيها، لأنها اتخذت قرارات احترازيّة متأخّرة، أو لم يلتزم مواطنوها بتطبيق القرارات والإجراءات الاحترازيّة للوقاية والحدّ من انتشار الوباء.